كان ظهور أول نظام للتعليم في المملكة العربية والسعودية أنشاء مديريه المعارف عام 1344هـ وكانت بمثابة إرساء حجر الأساس لنظام التعليم للبنين . وفي عام 1346هـ صدر قرار تشكيل أول مجلس للمعارف والهدف منه وضع نظام تعليمي يشرف على التعليم في منطقة الحجاز ومع قيام المملكة العربية السعودية اتسعت صلاحيات مديرية المعارف ولم تعد وظيفتها قاصرة على الإشراف على التعليم في الحجاز بل شملت الإشراف على جميع شؤون التعليم في المملكة كلها، وكانت تضم ( 323) مدرسه حيث بدأت بأربع مدارس . في عام 1371هـ تم إنشاء وزارة المعارف في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز أل سعود، ، وكانت امتداداً وتطويراً لمديرية المعارف، وقد أسند إليها التخطيط والإشراف على التعليم العام للبنين في مراحله الثلاث (الابتدائي - المتوسط - الثانوي)، وكان الملك فهد هو أول وزير لها، وفي عام 1380هـ تم إنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود( بميزانيه قدرها 4.400.000) و بعد ( 15) مدرسه ابتدائية ومعهد معلمات متوسط واحد ، وبرئاسة الشيخ عبدالعزيز ناصر الرشيد، ومع تطور التعليم صدر المرسوم الملكي بضم الرئاسة العامة لتعليم البنات إلى وزارة المعارف عام 1423هـ وتم تعيين الدكتور خضر القرشي نائبا لوزير المعارف لتعليم البنات ، وبعد عام تم تحويل مسمى وزارة المعارف إلى وزارة التربية والتعليم ، ولازالت إلى يومنا هذا ويمثلها وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله أل سعود . و إدراكا من الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بأهمية التعليم في بناء الإنسان و صناعة الحضارات فقد بلغ نصيب التعليم من ميزانية الخير لعام1432هـ -1433هـ ما يعادل 26‰ من الميزانية و المقدر بحوالي(94,656,037) وهذا الدعم الغير محدود سوف يسهم بأذن الله في تحقيق أهداف وزارة التربية و التعليم للنهوض بالعملية التعليمة لتحقيق رؤية قيادة هذا البلد. و إيماناً من الدولة بإتاحة فرصة التعليم أمام الجميع