العبدالكريم يدشن مكتب ( وفاء ) لخدمة أبناء الشهداء



دشن مدير عام تعليم منطقة المدينة المنورة الأستاذ ناصر بن عبدالله العبدالكريم مكتب  ( وفاء ) لرعاية أبناء وبنات شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم المتوفين بمنطقة المدينة المنورة . بمبنى الادارة بحي الملك فهد،  بحضور مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية الدكتور خالد الوسيدي وركن العمليات في لواء الملك فيصل العميد خالد الايداء وقائد قوات الطوارى الخاصة العقيد ركن بجاد الحربي، ومدير الاشراف التربوي الدكتور فهد القايدي ,وعدد من القيادات التربوية بالمنطقة.

وقام مدير التعليم ومرافقوه بجولة على المكتب، والاطلاع على الخدمات التي يقدمها المكتب، بعد ذلك شاهد الحضور عرض مرئي عن دور المكتب ومهامه والخدمات التي يقدمها وشركاء النجاح مع المكتب. وفي الختام قدم المشرف على مكتب (وفاء)   الدكتور عبدالحميد بن عبدالله الجهني هدايا تذكارية للحضور.

من جانبه أوضح المشرف على مكتب (وفاء) لرعاية أبناء وبنات شهداء الواجب ، ومنسوبي التعليم المتوفين بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الجهني  انه انطلاقاً من الدور الرئيس لوزارة التعليم في تربية النشء، ورعاية السلوك، وحراسة الفضيلة؛ فقد حرصت الوزارة على إيلاء الطلاب رعاية مثلى تساعدهم في بناء شخصيتهم، وحل مشكلاتهم، ومجابهة صعوبات الحياة، ومدّ جسور التعاون والتكامل مع الأسر والأبناء المحتاجين لخدمات نوعية.

وإيماناً بالدور العظيم الذي يقوم به جنودنا البواسل في حماية العقيدة والذود عن الوطن، وما يقدمه منسوبو التعليم من معلمين وموظفين من جهود في تحقيق البناء والرقاء للوطن، وفي لمسة وفاء لهؤلاء، فقد تبنت وزارة التعليم العمل على رعاية أبناء وبنات شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم الذين توفاهم الله، نفسياً، واجتماعياً، وتعليماً، وصحياً والتخفيف من الآثار النفسية التي يخلفها فقدهم لعائلهم. فقد صدر قرار معالي وزير التعليم المتضمن تأسيس مكتب "وفاء" لرعاية الطلاب والطالبات أبناء وبنات شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم المتوفين وربطه تنظيمياً بمدير عام مركز المبادرات النوعية، وإنشاء فروع له في إدارات التعليم بالمناطق والحافظات.

وأشار الجهني الى مهام المكتب ومنها  حصر الفئات المستهدفة من خلال نظام نور وتفويض قادة وقائدات المدارس بالصلاحيات اللازمة لتحديد هذه الفئات، ومتابعة تقديم الرعاية النفسية والصحية والاجتماعية والتعليمية والمساعدات العينية للمستفيدين، ومتابعة المستفيدين في مدارسهم والوقوف على تحصيلهم العلمي، ومتابعة الخدمات الإرشادية المقدمة لهم، والبحث عن اتفاقيات وشراكات مع القطاع الخاص والمؤسسات الخيرية لتقديم الدعم  والامتيازات والتسهيلات للمستفيدين، وعقد اتفاقيات مع القطاعات الحكومية والهيئات لتسهيل الخدمات وتلبية الاحتياجات المقدمة للمستفيدين، وإعداد التقارير الدورية والسنوية عن كل فئة، والخدمات المقدمة لهم، وتجويد الخدمات والتسهيلات المقدمة للفئات المستهدفة. والمشاركة في الفعاليات والمناسبات الخاصة بالفئات المستهدفة. واضاف الجهني أن هناك العديد من الخدمات التي يقدمها المكتب للمستفيدين من الطلاب والطالبات.